الخميس، 26 ديسمبر، 2013

قصة قصيرة: تلاقيه راجل مهم

في أحد المقاهي يجلس أحمد يتصَّفح الجريدة  في اهتمام...
- تشرب إيه يا فندم؟
- هاتلي قهوة مظبوطة، وقلل السكر أوي...
- تأمر سيادتك بحاجة تانية؟
- لا، شكراً.
يُكمل أحمد قراءة الجريدة منتظراً كوب القهوة لينطلق إلي عمله... وإذ فجأة دوى في الأرجاء صوت سيارة إسعاف تبعتها 4 سيارات جيب سوداء منزوعة الأرقام، راقب المشهد في عدم مبالاة ثم أخذ يستكمل عمود ’’فهمي هويدي‘‘... رمق في آخر الشارع شاباً ملتحٍ يقف بجانب السور بالشارع المقابل و يُخفي في جيبه شيئاً، يبدوا شكله مريباً بعض الشيء، يعبث في هاتفه النقال كأن كارثة على وشك الحدوث، لاحظ أحمد ساعتها أن سيارة الإسعاف قد توقفت من أثر الزحام وتصاعد صوتٌ من مكبر الصوت فيها ’’وسّع الطريق! وسّع الطريق!‘‘... ثم إنفتحت أبواب الجيب وخرج منها أشخاص في ملابس رسميّة تظنهم أشخاص مهمين إلا أن السماعات البيضاء اللولبية تبدد الظنون وتخبرك بأنهم مجر] حُراس شخصين – بودي جارد- وفي هذه اللحظة...
- أتفضل يا فندم، قهوتك!
إلتفت أحمد ليتناول الكوب وألتقط الكوب بسرعة ليكمل مُتابعة الأحداث لكنّه رمق عينيّ الجرسون التي إتسعت في ذهول في اللحظة التي سمع الجميع طلقات رصاص تهز المقهى بأسره...

’’وسَّع الطريق! وسَّع الطريق!‘‘ 

من فرط المفاجأة وهول الموقف والخوف انطلقت السيارات أمام سيارة الإسعاف لتصدم بالقادمة من الاتجاه الآخر، منهم من ترك سيارته وهرب، السيدات احتمت بالمسجد! تحوّلت ساحة ميدان الحجاز إلى ساحة معركة ’’صراخ سيدات وأطفال‘‘ من كل مكان... وذلك الطفل الذي يركض ليحتمي وراء شجرة فدهسته سيارة تاكسي ولم تتوقف... وأكمل سائقها الطريق...
- ’’تلاقيه راجل مهم تعبان، ولا حاجة!‘‘
    هكذا قال الجرسون وأنصرف!
لكن المٌفاجأة الأكثر كانت، هدير طائرة هليكوبتر عسكريّة هبطت في الميدان الذي كان يعج بالسيارات فرّقتها بعض الطلقات ونُقل من في سيارة الإسعاف إلي الطائرة الهيلوكوبتر! أخذ الحُرّاس يبحثون عن شيء لكن أحمد استنتج أنهم يبحثون عن شخص ما ليلبَّسوه الليلة، انطلق منهم اثنان باتجاه المعهد العالي للدراسات النوعية حيث كان يقف صديقنا ذا اللحية المسكين!

’’والله، معملت حاجة! حرام عليكم!‘‘ 

وإذا بالأصوات تتصاعد بين المارة الواقفين في ذهول: ’’الله عليكم، تسلم الأيادي، إخوان إرهابين!‘‘.

أكمل أحمد قراءته وأستكمل كل شخص عمله  كأن شيئاً لم يكن، لا يذكر أحداً الصبيّ الذي دُهس، وكان أحمد على يقين أنه سيقرأ غداً في نفس المكان وفي نفس الجريدة وفي نفس الوقت تقريباً وهو يحتسي قهوته:
’’إحباط محاولة إرهابية إخوانية لقتل وزيراً ما، الوزير بخير، لكن الإرهابي قتل طفلاً التفاصيل ص 3،4.‘‘

250
 

أراكم المرة القادمة...

الخميس، 5 ديسمبر، 2013

بول شيت - 2#

استيقظت ولم تجده بجانبها؛ انتفضت من السرير تساورها الشكوك تبحث عنه في أرجاء المنزل! بحثت وبحثت ولكنّها أخيراً وجدته على الأريكة! نظرت إليّه وصاحت حمداً لله وجدتك، أفزعتني! هرعت إلى المطبخ وأحضرت عبوة النوتيلا وبعضاً من العيش والحليب وجلست بجواره على الأريكة ثم التقطته فجأة وفتحته وولجت إلى حسابها على الفيس بوك تفقدت الإشعارات والرسائل في شغف ونظرت نظرة مُطوّلة على الصفحة الرئيسيّة وأغلقته بعناية ثم توجهت إلي غرفتها لتلبس ملابسها ولتنطلق إلى عملها.

تمت. 

 
مُتعلّق: بول شيت - 1# 
مُتعلّق: بول شيت - 3# 

أراكم المرة القادمة...