الأحد، 25 مايو، 2014

الشيء والشيئان

سأكتبُ عن ’’الشيء، والشيئان‘‘...
وأعلم أن البشر موصومون بالنسيان.

وأعلم أننَّي لو مِتُ سأستريحُ...
ولكني أريد أن أتألم في الحياة.

أملي صغيرٌ في الدنيا...
وقلبي يتفجر بالأوهام.

أشعر بسوطٍ يجلدُ القلبَ…
ويُمزقه بالآلام والأحزان. 

هذه وصيتي أتركها لكم...
بلا فتور ولا هلس ولا هذيان. 

عشتُ مقهوراً ومِتُ منصوراً...
وهذه جداريتي سأنقشها على جدران غرفتي بالأسماء... 

اسماءٌ عرفتها وودت لو لم أعرفها...
ضيَّعت الدقائق والساعات والأزمان. 

فلترفع الأذان!
أسمع بُكائاً!، ’’أهذا أنتِ يا أشجان؟!‘‘ 

أمضيتُ السنين منتظراً...
وتأتيني في اليوم الذي تتقطع فيه الأنفاس؟! 

فلتذهبي بعيداً... بعيداً... ليس الآن... ليس الآن...
آآآالآن تريدين عودةً! بئساً لكي... يا أشجان! 

أيُعقل أنني أحلم! أألتقط سكيناً
وأذبح نفسي... وأستيقظ من أبشع الأحلام؟!

أحلام، أشجان، أحلام... أشجان...
وما الشعر إلا كلمات وأبيات وألحان. 

وهذا هراء وموسيقى وألحان الصافي تَرجُ المكان.
البعض يدخنون وينتشون وينسون معنى الحياة. 

لكني أخترت ألا أنسى...
كي أنتحر أو أكتب عن ’’الشيء، والشيئان‘‘. 

أمضيتُ السنين منتظراً...
حتى شِخت وتساقطت مني الأسنان. 

ومِتُ وحيداً بلا أمل...
ولا حبيب أو إخوان. 

وها أنا الآن وبعد دهر...
أكتبُ عن ’’الشيء، والشيئان‘‘.

.Old Man Writing, By: Boris Dubrov


أراكم المرة القادمة...

الجمعة، 16 مايو، 2014

هذيان الكلمات

أكتبُ لكي، ولم أقابلكِ بعد، أو قابلتُكِ ولم تتسنى لنا الفرصة أن نتحدث، لم أركِ وربما رأيتكُ ولم تظهر تلك العلامات؛ العلامات التي أوسعونا كلاماً أنها ’’الحبُ من أولِ نظرة‘‘، لستُ ساذجاً لأصدق مثل تلك الترهات، لكن ماذا عنكِ أتصدقين تلك الترهات؟! هل عندما ترينني ستحبينني من أول نظرة؟! ماذا لو رأيتني أتشاجر، في حالة غضب؟! هل ستحبينني من أول نظرة؟! أنا لا أؤمن بهذا الشيء فهل تؤمنين به؟! لديّ أسئلة كثيرة أريد سؤالها وأدعوا أن يسعفني الوقت.

كيف حالكِ؟ تبدين شاحبةً، آسفٌ على تأخر هذه الرسالة... فكما تعلمين لم أملك الوقت أو كان لديّ وأنساني الشيطان فعل ذلك، وآمل أن تسامحنني... أعلمُ أنني أصبح في بعض الأحيان مُختلاً ولا أفطنُ لكثير من هذه التصرفات والكلمات التي أقولها وأحسبكِ تحسنين النية، فلستُ أريد أبداً أن أكون ذلك الشاب الذي يُحدّثكِ وكأنَّكِ أول تجاربه... بينما عندما يجلسُ في مجلس شبابٍ يتفنن في سرد مُغامراته وحكايته التي لم يُخبركِ بها... فأعلمي عزيزي أنني لم أكذب عليك أبداً حتى عندما أحدِّثكِ ولا أجدُ ما أتحدث عنه معكِ تجتاح المكالمة الصمت! أعلم أنكِ تكرهين ذلك ولا أريد أن تفهمي أنني أريد بذلك الصمت، وأريد أن تسامحينني عن كل تلك المراتِ التي تحدثتُ في السياسة وفي نيتشه أمامكِ أعلمُ أنكِ تكرهين الفلسفة وكل ما يمتُ لها بصلة، لكنَّها كانت محاولاتٍ لقهر الصمت، لم تكن عمداً صدقيني.

أتذكر تلك المرة التي أخبرتني فيها أن عليّ أن أكون أكثر رومانسيّة ولباقة في الكلام، ونصحتني أن أقرأ لأحلام مستغانمي، ساعة ضحكتُ بهيستيريا... وقلتُ لكِ أنكِ تحلمين ولكن عندما أهديتني ’’الأسود يليق بك‘‘ في عيد ميلادي الملعون، أيقنتُ أنكِ تريدينني أن أقرأه، تريدين سماع كلماتٍ معسولةٍ مُزيَّنةٍ بشكلٍ غير تقليديّ، وفهمت من نظرتك وأنت تقولين لي أفتح الهدية والبسمة التي ارتسمت على وجهك عندما ابتسمتُ وأنا أقلّبُ صفحات الكتاب في اهتمام زائفٍ، أن سبب هذا الكلام هو حديث البنات الملعون، تلك التي تخبرك بالكلمات التي يقولها لها حبيبها، وتلك التي تُشَّككُ في حبي لكِ بأنني لا أتحدثُ برومانسية! ليلتها لم أنم الليل كي أفاجئك في اليومِ بقصيدة شعرٍ... أتذكرينها؟!
’’حُبِي عِنواني، حُبِي هُوَ أعْظَمُ ألْحَانِي.
حُبي مُوسِيقَىً شَاعِرةً، تُرَاقِصُ مِنَ الوُرُودِ أجْنَاسِ.
حُبِي لَكِ مَلَئَ السَمَاءَ، ومَلَئَ بِكِ عَلَيَّ إحْسَاسِي.
نَهَارٌ أمُضِيِهِ مُنْتَظِرَاً، وَفِي اللَيْلِ يَمْلَئُ صَوْتُكِ عَلَيَّ أسْمَاعِي.‘‘
كنتُ أعلم بأنها ستُبدد الظنون وستبعد الشكوك، فلا ضير من سهر ليلة من أجل أبياتٍ لا معنىً لها ولكنّي أعلمُ قدرها عندكِ! وعلمتُ من يومها أن عليّ التغيّر من أجلكِ وفعلتُ وأصبح حديثنا عبارة عن مجموعة من الكلماتِ عديمة المعنى الموضوعيّ بشكل رومانسي، وأصبحت أسردُ في مغامراتٍ ليس لها اصل من خيالي ولكني كنتُ أهندسها وادرسها جيّداً لتصبح سهلة التصديق. وبعد فترة أصبحتِ تتمللين أصبحت تفتقدين وأفتقدُ الحقيقيّ من الخيال، أصبحتِ تفتقدين وأفتقد شخصيتي الغير عابئة بالرومانسية وأصبحتُ كهؤلاء الذين كنت أهزأ بهم، لكن هذا لن يستمر صدقيني، أتذكرينني؟! أتذكرين الشخص التي غيّرتيه للأسوأ؟! عليّك أن تتذكريه وحين تفعلين اتصلي به وأخبريه أن يعود لرشده... يعود لكونه الطبيعيّ أخبريه أن يستفيق كي لا يفقد تلك التي قابلها أو لم يقابلها بعد؟ تلك التي حدَّثها ولم يُحَّدثها بعد؟ تلك التي غيّرته، أو لم تغيّره بعد.
أعْلَمُ أنَنَّيِ أهْذِي وتَهْذِي مَعِي الكَلِمَاتْ...
أعَلَمُ أنَّهَا جَرِيِمَةٌ ولَسْتُ عَابِئَاً بِالتَبِعَاتْ...
أتذكرينني؟! أتذكرين الشخص التي غيّرتيه للأسوأ؟! عليّك أن تتذكريه وحين تفعلين اتصلي به...
*) ملحوظة: مقطع أدبي غير حقيقيّ بالمرة أشبه ما يكون بالقصة القصيرة.

أراكم المرة القادمة...